بينما ينتهج برشلونة نهج شراء اللاعبين الذين تصر أنديتهم على المبالغة بأسعارهم، يقدم بايرن ميونخ درساً في كيفية استغلال الفرص المتاحة في السوق.

البايرن يقترب من التوقيع مع الجناح الأيسر الموهوب لوروا سانيه إبن الـ23 عاماً مقابل 40 مليون يورو فقط مستغلاً بقاء عام واحد في عقد اللاعب مع ناديه مانشستر سيتي، ومستغلاً ظروف السيتي المعاقب أوروبياً والمضطر للبيع لمعادلة موازينه وحتى لا يفقد لاعبه مجاناً.

في الوقت ذاته يصر برشلونة على التوجه للاعبين لا ترغب أنديتهم في البيع، فيدفع قيمة أكبر من اللازم، هذا حصل مع ديمبيلي، جريزمان، وكوتينيو، فدفع البارسا أكبر من قيمتهم لأن أنديتهم بالغت في أسعارهم، في الحقيقة لم يكن أيُّ من هؤلاء ليصنف كفرصة جيدة في السوق بل كانوا أعقد الخيارات.

الأمر يتكرر الآن في صفقتي لاوتارو ونيمار، البارسا يتعرض للإستغلال من جديد وبالرغم من ذلك يصر على التوقيع مع لاعبين مكلفين تبالغ أنديتهما في قيمتهما، لاوتارو بـ111 مليون؟ لاوتارو ليس سواريز، واهمٌ من يظن ذلك، من المعيب أن تضع 4 لاعبين من خيرة لاعبيك و60 مليون من أجل لاعب واحد.

ثم ماذا عن أن نيمار بـ180 مليون؟ أما آن للبارسا أن يطوي صفحة نيمار للأبد، اللاعب خرج وهو مسؤول عن تصرفه، يريد العودة إذن فليدفع هو وأبوه وكل من يريد عودته، راتبه 38 مليون، ويرفع قضية على النادي، وتكلفته قياسية، ورياضياً هو أقل مما كان عليه.

سانيه معروض للبيع بسعر بخس، هو جناح حقيقي وليس ترقيع مراكز مثل كوتينيو وجريزمان اللذان هما ليسا جناحان، إذهب إلى الفرص، لماذا تضع 111 مليون وهناك خصومات بقيمة 70% على إيكاردي إبن أكاديميتك؟