نظرا للعقوبات التي أصدرها الاتحاد الأوروبي في حق نادي مانشستر سيتي والتي تمثلت في حرمانه من المشاركة في دوري ابطال أوربا لمدة موسمين كاملين بعد عدم التزام هدا الأخير بقواعد اللعب المالي النظيف , قرر النجم البلجيكي حسم مصير مستقبله مع الفريق .

حيث قال في أحدث تصريح : ” انا اثق في النادي ، لقد اخبروني بأنهم محقون وسيستأنف قرار الحظر ، علينا ان ننتظر ، اذا كانت سنتين سأفكر في الأمر لكن سنة واحدة ربما سأنظر في ذلك .”

و أضاف قائلا : ” طوال مشواري مع السيتي لم افكر ابدا في الإنتقال ، العب لواحد من افضل اندية العالم وفي اقوى دوري في العالم ، في كل سوق انتقالات اكون هادئ.”

جمهور مانشستر سيتي اعتاد على دي بروينه مؤلماً للخصوم ومفرحاً لهم، لكنه بتصريحاته آلم ناديه وأسعد خصومه!

– جمهور مانشستر سيتي كان ينتظر من نجمه أن يكون وفياً للنادي صاحب الفضل عليه الذي دفع فيه الملايين وأعطاه الثقة في وقتٍ رماه فيه تشيلسي وسخر من عودته إلى البريميرليغ بصفقته المكلفة جُل إعلام الإنجليز.

– هو أخطأ في توقيت التصريح فالسيتي استأنف الحكم وقادر على كسب القضية والخطاب الحالي من لاعب كبير ومسؤول يجب أن يكون داعماً لموقف النادي وحقوقه وعدالة مطالبه.

– كان من الأولى أن يقول دي بروينه ولو ظاهرياً أنه سيبقى في النادي حتى لو تم حظره ليعزز موقف النادي ويعطي دفعة لروح الإنتماء لزملاءه ثم إذا تأكد الحظر وقتها ممكن أن يعتذر للجمهور ويخرج وسيتفهمه الجميع لكنه بهذا التصريح قد قرر الخيانة قبل ميعادها.. سيكون موقفه محرجاً إن نجح السيتي باستئنافه.

الان يبقى السؤال الأكبر أين سيلعب البلجيكي الموسم المقبل ؟

حسب صحيفة 📰 موندوديبورتيفو فان البارسا أكبر المترقبين بالنجم صاحب ال28 سنة ويسعى للتوقيع معه لتعزيز خط الوسط حيث يعتبر مكسب كبير لهم .