ملعب وهران الاولمبي الذي وضع حجر الاساس فيه سنة 2006 لم يرى النور الى يومنا هذا بسبب تقاعس المسؤولين السابقين من جهة و الازمات السياسية الاقتصادية الخانقة من جهة اخرى، وكان من المقرر ان تكون سعة الملعب 75 الف متفرج لكن تم تقليصها الى 40 الف مقعد فقط بسعر بلغ 140 مليون دولار تقريبا.

الملعب مخصص للمنتخب الوطني بالدرجة الاولى وفريق مولودية وهران بالدرجة الثانية و من المتوقع تسليمه اواخر 2021 حتى يستضيف العاب البحر الابيض المتوسط المقررة سنة 2022 بمدينة وهران الجزائرية.

يذكر ان الملعب قد تم تاجيل تسليمه 4 مرات (2015 ثم 2016 ثم 2018 ثم 2021) واكد وزير الرياضة الجديد انه لن يهدا له بال حتى تنتهي اشغال الملاعب في موعدها معتبرا اياها التزاما بالنسبة له و وعدا للشعب الجزائري.

جدير بالذكر ان المسؤولين في البلاد اصبحوا محاصرين بالعاب البحر الابيض المتوسط حيث اصبح لزاما عليهم انهاء الاشغال قبل انطلاق هذه الدورة.

و يسابق التقنيون الزمن للانتهاء من اشغال هذا الملعب قبل العاب البحر الابيض حيث ان الاشغال لازالت مستمرة رغم انتشار جائحة كورونا في الجزائر و تصاعدها بشكل مخيف.

اليكم بعض الصور للملعب شهر ماي :

ومن المتوقع الانتهاء من بناء مضمار السباق في 10 ايام على اقصى حد حسب تصريح والي ولاية وهران حيث سيكون شكل الملع تقريبا كما هو موضح :